كلمة العميد

كلمة عميد الكلية

تشهد جمهورية مصر العربية مرحلة تحول اقتصادي وسياسي واجتماعي سيحدد مكانتها بين دول العالم، ونظراً لأهمية هذا التحول فإن القيادة السياسية قامت بتوجيه الحكومة بالتخطيط الدقيق لهذا التحول في إطار رؤية تنموية شاملة حتي عام 2030م والذي يتطلب قيادات قادرة على تحقيق تلك الرؤية، مما يستلزم بدوره بناء قدرات قادة المستقبل وتكوينهم العلمي والفكري بشكل يجعلهم يدركون التحديات التي تواجه الوطن ويستطيعون أن يضعوا الحلول المبتكرة والمبدعة لتك التحديات؛ مما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة ويحافظ على مصر دولة ذات مكانة فاعلة في المجتمع الدولي في إطار محددات الأمن القومي المصري.

ولما كانت جامعة بني سويف؛ تلك الجامعة الفتية وقيادتها المبدعة، تسعى دوماً إلى التميز وخدمة المجتمع المحلي والمساهمة في تحقيق أهداف السياسة العامة للدولة، فقد نجحت الجامعة في عام 2003م في إنشاء كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية، كأول كلية للسياسة والاقتصاد خارج العاصمة، لتتولى مهمة التكوين الفكري والعلمي للخريجين في تلك المجالات المهمة والمحددة لقدرة الدولة على تحقيق رؤيتها المستقبلية الطموحة وخدمة إقليم الصعيد، والذي يعد من الأقاليم ذات الأولوية في الخطط المستقبلية للدولة.

وفي هذا الصدد تتقدم إدارة الكلية بكل الشكر والعرفان للسيد الأستاذ الدكتور/ أمين لطفي، رئيس جامعة بني سويف، لتحمل سيادته مشقة وتحدي إنشاء الكلية، كما نتقدم بخالص الشكر والعرفان للسيد الأستاذ الدكتور/ شعبان مبارز، أول عميد للكلية والمشرف على إنشائها، على مجهودات سيادته فى المراحل المختلفة من انشاء الكلية.

إننا نحن إدارة الكلية وأعضاء هيئة التدريس نؤمن بأن تولينا لمسئولية بناء كوادر في مجالات السياسة والاقتصاد هي مسئولية شاقة، إلا أننا نعاهد الله تعالى والوطن وقياداتنا التي وضعت ثقتها بنا أن نعمل باقتدار وفقاً لرؤية واضحة، وفي إطار خطة إستراتيجية واقعية وطموحة لنجعل من خريجي الكلية كوادر واعدة وقادرة على المنافسة الدولية، والذي يتطلب العمل بجد لتوفير متطلبات الجودة الشاملة والإطار المؤسسي الفاعل لتوفير خدمة تعليمية متميزة محلياً ودولياً.

أبناءنا الطلاب، فلتعلموا جيداً بأن تميزكم واجتهادكم في المراحل التعليمية السابقة هو ما أهلكم للالتحاق بتلك الكلية المتميزة والمحورية، ولذا فإننا نتوقع منكم الاستمرار في الاجتهاد والمثابرة في طلب العلم و الاستفادة القصوى من كافة الإمكانيات التي قامت الكلية بتوفيرها لكم لإتمام تكوينكم العلمي والفكري الذي يؤهلكم لأن تصبحوا قادة المستقبل في مجالات السياسة والاقتصاد، وأنكم لن تكونوا قادة متميزين إلا إذا كنتم طلاباً متميزين و مجتهدين،وانتم كذلك، فاحرصوا أن تكونوا طلاباً ملتزمين ومنضبطين أثناء العملية التعليمية والأنشطة الطلابية، وهذا ما نتوقعه منكم.

حفظ الله مصر وشبابها.

عميد الكلية،

           أ.د/ علي عطية مسعود